السياحة المتنوعة

مزارات تونس السياحية للرحلات العائلية والشبابية الممتعة

مزارات تونس السياحية هي الأكثر جمالًا بين بلدان المغرب العربي، وأكثر إقبالًا عن باقي البلدان الأخرى.

بسبب المزارات السياحية التونسية المتعددة والفنادق المختلفة التي تجد فيها راحتك بعد قضاء يوم ممتع.

مناخها المعتدل وتعدد الثقافات والبُعد التاريخي يندهش له الكثير من الزوار، كما تعد مدينة ساحلية فشواطئها تبهر العين.

لذلك سيقوم موقعنا عالمنا السياحي بعرض أشهر مزارات تونس السياحية

مزارات تونس السياحية بالعاصمة القديمة:

إن العواصم عادة ما تحتوي على حضارات مختلفة، وتونس بها الكثير من الأماكن العتيقة التي ترى بها روعة التاريخ.

يوجد بالمدينة التونسية بوابة مسحورة تسمى “باب البحر” الفاصلة بين القديم والحديث.

حيث ترى بين الشوارع الضيقة سوق يحتوي على الكثير من المعارض للمصنوعات اليدوية والعطور كما ترى المباني الأثرية والمساجد القديمة.

إن كانت زيارتك لتونس في فصل الصيف، فعليك أن تجد استراحتك بمسجد “جامع الزيتونة” حيث أقدم المساجد على مستوى العالم العربي فقد بني عام 732 م.

ومن بعد جامع الزيتون يمكنك أن تعثر على الهدايا لعائلتك من سوق العطارين الكائن بالقرب من المسجد وذو الأسعار الغير مكلفة للزوار.

وبالعاصمة الحديثة تجد ساحة القصبة التي شهدت الثورات التي مرت على البلاد، ويعتبرها الكثير مكان مثالي للتنزه.

كما يمكنك أن تمر على متحف باردو وهو أحد المتاحف الكبرى بالعالم والتي يوجد بها لوحات مصنوعة من الفسيفساء الرومانية والعائد زمنها لما قبل الميلاد.

 

مدينة سوسة:

إنها تبتعد عن العاصمة التونسية “جوهرة الساحل التونسي” بما يقترب من ساعتين وأنت متجها إلى الجنوب بالسيارة.

يوجد بها المتحف الأثري الموجود على هضبة تطل على المدينة ومن أشهر لوحات المتحف لوحة “الإله نبتون”.

كما تشتهر المدينة بأسواق المنسوجات والمصنوعات الحرفية واليدوية، وتجذبك هناك رائحة التوابل القوية .

وهناك تجد قلعة وحصن رباط سوسة ويعود زمنه إلى القرن الثامن الميلادي، ويعد من الآثار الإسلامية الهامة والأنيقة.

 

أما عن متحف “دار الصيد” فكان قصرًا ملكا لإحدى العائلات الثرية بسوسة وتحول إلى قصرًا لما به من رسوم مبهرة على الجدران وأثاث فاخر.

الحمامات:

قد تستغرق زيارة مدينة الحمامات يوم واحد إن انتقلت من العاصمة فهي تبعد مسافة 65 كم عن العاصمة.

فهي مدينة ترفيهية يتوافد عليها السكان التونسيون المحليين والأجانب أيضًا، وما يميزها المناخ المعتدل وخاصة في أشد أشهر الصيف حرارة.

وأكثر الأماكن زيارة بها هي حمامات الياسمين، والتي يتهافت عليها زوار تونس، وأيضًا شواطئها الرملية النظيفة والذي يعد مرسى لليخوت والمناسب للرحلات البحرية.

مدينة المنستير:

تقترب المنستير بقرابة ساعتين من العاصمة التونسية، وهي تتميز بالهدوء وغير مكدسة بالسائحين.

أشهر مزاراتها “ضريح بورقيبة” الموجود بمركز المدينة والذي تعد زيارته مجانية، وبها مرفأ يخوت مطل على شبه جزيرة مناسبة تمامًا للمشي مساءًا.

بالمدينة فنادق عديدة بنيت بالقرن التاسع الميلادي، كما يوجد بها مجموعة من المتنزهات الترفيهية للأطفال مثل “سبرنغ لاند”.

جزيرة جربة:

وهي إحدى الجزر التونسية الأشد جذبًا للسياحة بشمال إفريقيا، ويمكن الوصول لها من خلال جسر بري يصلها بمدينة جرجيس كما يوجد بها مطار أيضًا.

تصل لها من العاصمة التونسية برًا 7 ساعات وربما أكثر، ولكن ما إن تصل تجد بها الكثير من المنتجعات السياحية المبهرة على الطراز الحديث.

ما تشتهر به المدينة متحف قلالة الذي يعرض الأعمال الخزفية.

وأيضًا تشتهر بفن الجرافيتي حيث تعتبر القرية القديمة بجربة معرض للجرافيتي حيث الرسوم ذات الأبعاد الثلاثية المرسومة على الأبواب وجدران البيوت والنوافذ.

كما توجد بتونس العديد من المدن المبهرة الأخرى على سبيل المثال لا الحصر:

جربة ميدون، جربة حومة السوق، صفاقس.. وغيرها.

 

المصدر : هنا

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق